أعز الناس

على طول الحياة نقابل ناس ونعرف ناس ونرتاح ويا ناس عن ناس وبيدور الزمان بينا يغير لون ليالينا بنتوة بين الزحام والناس ويمكن ننسى كل الناس ولا ننسى حبايبنا أعز الناس
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ***ضحايا لعبة الامم ***

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
fun fun
الادارة
الادارة
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 119
البلد : مصر
العمل/الترفيه : محامى
تاريخ التسجيل : 11/05/2008

مُساهمةموضوع: ***ضحايا لعبة الامم ***   الإثنين مايو 26, 2008 3:40 am

***ضحايا لعبة الامم ***



هل استفاق العرب من لعبة الأمم ولم يعد أحد قادرا علي أن يفرض عليهم "أثمانا" سياسية أو عسكرية؟ هل صحيح أن العرب بات لديهم استقلالية ومشروع خاص بهم بعيدا عن المشروع الأمريكي أوغيره من المشروعات المتعارضة مع أجندتهم الوطنية والقومية؟
الحالمون الجدد "بالنصر" السياسي والخارجون من رحم الايديولوجيات الشيوعية والحزبية انغمسوا في قاع الأوهام مرة أخري وباتوا مندهشين من أجواء التغيير القادمة بمنطقة الشرق الأوسط التي ستهب علينا بمشروعات الديمقراطية والتنمية وحقوق الإنسان وهي عناوين إصلاحية لا صلة لها بالأمريكان بل تبعث من الداخل العربي الذي صحا أخيرا علي مواجهة الأصولية الإسلامية (شيعة وسنة) وتوابعها الإرهابية وملحقاتها التكفيرية!
المشهد الدرامي المتقلب منذ العام 2000 وما لحقه من حروب وتغيرات دفعت بالعرب إلي واجهة الحوادث كان من نتائجه.
أولا: تحويل هذه البلدان إلي مرتع لحروب ضد الإرهاب دفعت هي نتيجة الثمن وعلي حسابها بدءا من جهاد بن لادن وإلي معظم المحطات التي استنسخت أشباه بن لادن.
ثانيا: قيام حملة ترويج بجعل "إسرائيل" صديقة للعرب ومصالحتها مع "خصومها" وأبعد الجيران عنها وإدخالها كطرف "مسالم ومتحضر" في المنظومة العربية والشرق أوسطية.
ثالثا: خلق أعداء جدد من وزن إيران والشيعة المتطرفين ومن يرفع شعار المقاومة وتحت أية ذريعة كانت.
رابعا: إغرق المنطقة الخليجية صاحبة الثروات بصفقات أسلحة لمواجهة "الأعداء الجدد" لاستنزاف موردها الأول والتمهيد لحروب قادمة ونزاعات وعلي حساب شعوب ومستقبل هذه المنطقة.
خامسا: الامساك بلعبة النفط والدخول المباشر إلي مواقع التصدير والانتاج وادارة العملية النفطية وتوجيهها وبما يتلاءم مع متطلبات الوجود العسكري المنتشر في أحزمة الصحاري وأطراف المدن الخليجية والعربية.
الحديث هنا ليس بالأمر السهل والبسيط وفكرة الخروج عن الاستقطاب او ما يمكن تسميته بالاستقلالية النسبية تحتاج إلي شيء من الاستدلال في معرض المطالعة بأن العرب واقعون تحت خيمة "لعبة الأمم" حتي وإن لم يتم الاعتراف بها أو انكارها.
في العام 1974 وبعد حرب أكتوبر ولجوء دول الخليج النفطية إلي حظر التصدير للدول التي ساندت "اسرائيل" لمعاقبتها ظهر برنامج تليفزيوني علي احدي المحطات البريطانية كان المقدم يستخدم الميزان في تبيان العلاقة غير المتكافئة بين برميل النفط الذي يستهلكه المواطن الغربي ولم يتجاوز سعره الـ 12 أو 13 دولارا في حينه وبين الصادرات التي يوردها الي تلك البلدان العربية والخليجية، وقد أجاد اللعب علي الميزان وتصوير المعادلة بأن وضع في كفة برميلا من النفظ وفي الكفة الاخري صورة عن أدوات ومعدات كهربائية من تليفزيونات وكمبيوترات وإلي ما هنالك من أجهزة مصنعة يستوردها العرب والخليج وبقيت كفة النفط الاكثر رجحانا من الثانية، فما كان من "المخرج" إلا أن جاء بصورة دبابة ووضعها مع الأجهزة الكهربائية ليختل التوازن، وأشار مقدم البرنامج بإصبعه إلي الصورة قائلا "الآن عادت الأمور إلي نصابها!... بعد أن مالت الكفة لصالح مستهلك النفط!
السيناريوهات مخيفة إذا استمر المراقب بتتبع مسار الحوادث منذ السبعينيات إلي اليوم فقد كانت أسعار النفط عام 2003 تاريخ الدخول العسكري الامريكي العراق نحو 24 دولارا للبرميل لكن الحرب قفزت بها إلي أكثر من 100 دولار وهو ما يعني خسائر بالمليارات من موازنات الحكومات المستهلكة للبترول وخصوصا الولايات المتحدة الامريكية، وهذا ما دفع أعضاء بمجلس الشيوخ الأمريكي إلي مطالبة الرئيس جورج بوش الابن علي رغم المواجع الاقتصادية لدافعي الضرائب نتيجة ارتفاع كلفة تعبئة الوقود بخزان السيارة بالضغط علي الحلفاء بعدم تمرير صفقات الاسلحة اذا لم يتم زيادة الانتاج من النفط لخفض الاسعار مقابل تسهيل شحن الاسلحة التي قيل ان فاتورتها تتراوح بين 20 و30 مليار دولار تحت عنوان عريض وهو الإبقاء علي وجود أمريكي أقوي في المنطقة وعمل توازن بين القوي المتصارعة وتعزيز قوي التطرف!
حطوا الدبابة مقابل البرميل، قد تكون هذه السياسة استكمالا لعادة بيع السلاح الأمريكي إلي المنطقة خوفا من اختراقها من قبل الروس أو الفرنسيين الذين مازالوا يأخذون حصصهم بحسب احجامهم وأدوراهم في اطار سياسة تنوع شراء السلاح كما جري العرف عليه بتصريحات المسئولين العسكريين والسياسيين العرب!

بقلم ....سامى هاشم

_________________
اللهم ايقظنا لتدارك ما فات من اعمالنا
اللهم وافقنا للتزود من الخير
والاستكثار من الآجر
اللهم اجعلنا ممن اسعدته بطاعتك
ووافقتة لكل خير
يا ارحم الراحمين


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://a3zeln2s.yoo7.com
mr.hosam
الادارة
الادارة
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 56
البلد : مصر
العمل/الترفيه : فى مجال الكمبيوتر والانترنت
تاريخ التسجيل : 12/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: ***ضحايا لعبة الامم ***   الأربعاء مايو 28, 2008 2:46 am

لابد ان يعرف كل مسلم وكل عربى اننا متضهدون من امريكا واسرائيل وانهم يتمنون ابادتنا حتى لا تقوم لنا قائمة
لابد ان نستفيق وننهض ونرجع الى الله بأخلاص هذا هو الحل

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: ***ضحايا لعبة الامم ***   الثلاثاء يونيو 03, 2008 2:46 pm

  1. مشكور على اخبارك الطازة

    الاخبارالى ليس لها مثيل
[list=1][*]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: ***ضحايا لعبة الامم ***   الثلاثاء يونيو 03, 2008 2:46 pm

  1. مشكور على اخبارك الطازة

    الاخبارالى ليس لها مثيل
[list=1][*]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: ***ضحايا لعبة الامم ***   الخميس يونيو 05, 2008 3:19 pm

مشكور على اخبارك الطازة

الاخبارالى ليس لها مثيل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
***ضحايا لعبة الامم ***
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أعز الناس :: المنتدى العام :: صحيفة أعز الناس-
انتقل الى: